الرئيسية / اخبار العرب / ملابسات حادثة الاعتداء على زيد الفائز في الأردن وقيام حرب عشائرية بسبب إمرأة
زيد الفائز
حادثة زيد الفائز تقيم حرب قبائلية وعشائرية

ملابسات حادثة الاعتداء على زيد الفائز في الأردن وقيام حرب عشائرية بسبب إمرأة

حرب عشائرية قامت في الأردن منذ مئة عام لم يقم مثلها من قبل من حيث الاعتداء على الشاب زيد الفائز الضحية؛ من حيث قد تنادت كل الأوساط الرسمية وايضا الأمنية والشعبية في مملكة الأردن ليتم مواجهة تداعيات ما هي أخطر مواجهة حرب عشائرية منذ قيام الدولة وهذا من قبل نحو المائة عام، وهذا من بعد نشر شريط مسجل لاعتداء قد تم وصفه بالوحشي على من هو أحد شباب قبيلة تسمى بـ  بني صخر الواقعة في ضمن قلب عمّان وهذا كان من قبل ثلاثة أيام.

زيد الفائز شاب ضحية اعتداء وحشي داخل ما يسمى بـ حرب قبلية بالأردن:

لقد شهدت محافظة مادبا وهي القريبة من المدينة العاصمة الأردنية في يوم الاثنين بالأمس ما يوصف بـ”حرب قبلية او عشائرية” وهي يعتبر قوامها من قيام أعمال شغب كانت واسعة وهي شملت على إطلاق نار وايضا قطعا للطرق العامة في داخل المحافظة.

انتشر فيديو وظهر في هذا الفيديو عدد نحو الثمانية من هؤلاء الشباب وهم يقومون و يضربون الاشاب زيد الفايز في شارع يسمى بـ  مكة الموجود في قلب عمّان، وهم كانوا مستخدمين العصي ومستخدمسن الهراوات ومعهم الأسلحة البيضاء في وسط ذهول المارة وأنه يوجد عدم تدخل من أي أحد منهم لكي يتم إنقاذه الشاب من بين أيديهم.

وقد أظهر الفيديو تهشيم رأس الضحية وايضا طعنه ومن ثم ضربه بقسوة، وهذا كان في ظل عدم تواجد أيا من قوة أمنية في الشارع، من حيث انه تم ترك الضحية ينزف الى ان جاءت إحدى السيدات وهي حاولت ان تتم إفاقته من دون جدوى.

ومن ثم بدأ الرد الثأري من خلال قبيلة بني صخر التي منها الشاب، فقد قامت مجموعات مسلحة من ابنائها بان تتم مهاجمة بلدة تسمى بـ “جرينة الشوابكة” وهي التي ينتمي لها هؤلاء الفاعلون وهي تحت قيادة ضابط يدعى عماد الشوابكة والذي قد قيل إنه كان موجودا في السابق في ضمن “الحرس الملكي” وأنه قد تم نقله ما هو نقلا تأديبيًا إلى أحد قطاعات في الجيش، وهذا كان بسبب استغلال منصبه، وعلى حسب ما نقل الى موقع (عمون).

وقام المهاجمون الذين كانوا في سيارات كانت لا تحمل لوحات لأرقام ـ قاموا بتحطيم محلات تجارية وتحطيم إشارة ضوئية ومركبات ومحطة وقود، ايضا قد أغلقوا شوارع المنطقة في حين ظلت اصوات الرصاص تدوي و تسمع في كل ارجاء أحياء المنطقة.

ولقد كانت قبيلة بني صخر وهي التي ينتمي إليها هذا الشاب المعتدى عليه زيد الفائز،قد  أصدرت بيانًا من بعد اجتماع كان حاشد تم عقده، بالأمس يوم الإثنين، وهي قد حددت فيه مهلة الـ 3 أيام لكافة الأجهزة الأمنية لكي يتم إلقاء القبض على هؤلاء المعتدين ويتم القصاص منهم.

ايضا قد طالبت القبيلة كل الأجهزة الأمنية بأن تتم محاكمة الجناة في أمام القضاء المدني والقضاء العشائري، وقد اشارت إلى أنه أذا لم يتم القيام بذلك، فهي سوف توكل هذه المهمة الى الأبناء لها في القبيلة، وهذا على حسب نص البيان.

وعلى صعيد ووقع هذه التطورات التي هي الساخنة وهي التي قد هزت المجتمع الأردني، تحدث الامن وقال إن فريق خاص بالتحقيق تحت قيادة أمن إقليم العاصمة انه قد باشر التحقيق في ضمن ملابسات هي قضية الاعتداء بالضرب على أحد هؤلاء المواطنين وهذا من قبل مجموعة من هؤلاء الأشخاص في أثناء تواجده في الشارع العام وهذا يكون في القرب من هذا المجمع جبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *