الرئيسية / اخبار العرب / صفارات الانذار والتجربة السعودية الكبرى لتشغيلها حاليًا
صفارات الانذار
تجري السعودية اكبر تجربة لـ صفارات الانذار

صفارات الانذار والتجربة السعودية الكبرى لتشغيلها حاليًا

سماع دوي صفارات الانذار  في عدد من المدن السعودية بما فيها الرياض العاصمة:

يسمع اليوم هذا الدوى لصوت صفارات الإنذار، وهذا قد كان مسموعا في عدد من المدن السعودية، وقد كان من بينها المدينة العاصمة الرياض، وهذا قد كان في ظهر اليوم الخميس ـ ـ الموافق يوم العاشر من شهر مايو الراهن لعام 2018م الجاري ـ ـ وهذا يكون في أكبر ما يعد تجربة يقوم بإجراءها الدفاع المدني السعودي بالمملكة؛

وهذا يكون بسبب التأكد من جاهزية هذه الصفارات للانذار وهي التي سوف تستخدم في كل أوقات الحروب وايضا تستخدم في الكوارث.

وانه قد وثق كثير من هؤلاء السعوديين وايضا هؤلاء المقيمين في المملكة العربية السعودية، بعضا من مقاطع فيديو لـ شوارع المملكة السعودية وهذا يكون في خلال سماع دوي صفارات الإنذار من دون أن تتأثر الحركة وتتأثر تنقلات السكان؛ كل هذا يكون بسبب ان يتم تنبيههم مسبقًا على موعد التجربة.

ولقد وجدت التجربة كثيرا من ردود فعل واسعة كانت موجودة في المملكة في خلال تفاعل الكثير بل العشرات من آلاف المدونين السعوديين المتفاعلين مع هذه التجربة، ويتم ايضا تدوين كل ردود فعلهم على هذه التجربة الجديدة.

أما عن موقع التواصل الاجتماعي وهو “تويتر” وهو الذي يكون واسع الاستخدام داخل المملكة العربية السعودية، لقد تصدر الحديث عن تجربة صفارات الإنذار، وكانت كافة نقاشات كل السعوديين، مع وجود الحرص لعشرات الآلاف من المغردين على موضوع توثيق هذا الحدث النادر أو ان يتم تدوين مشاعرهم في تجاهه، وهي التي تراوحت في ما بين الإحساس بهذا الخوف والأمان.

ولقد كان الدفاع المدني السعودي قد أعلن من قبل نحو الأسبوعين، وهذا يكون عن إجراء هذه التجربة على دوي صفارات الإنذار، وهذا طبق في كل من المدن التالية:

مدينة الرياض العاصمة السعودية ـ وايضا محافظة الخرج ـ وطبق على محافظة الدرعية ـ وعلى محافظة المنطقة الشرقية بالكامل لكل محافظاتها.

ولقد تشكل صفارات الإنذار هذه أمرًا يعتبر غير مألوف لهذه الفئة من الشباب وهم الذين يشكلون الاكثرية و الغالبية لـ سكان المملكة، وانه لم يعايشوا اثناء داخل حرب الخليج الثانية وهذا عند ما غزت دولة العراق لـ جارته دولة الكويت والتي كانت مقامة في خلال بداية ومطلع تسعينيات من القرن الماضي، وانه قد دوت حينها اصوات صفارات الإنذار لـ عدة مرات في المملكة السعودية.

وانه لم يسبق لمدينة الرياض أنه قد استخدمت صفارات الإنذار وهذا على الرغم من تعرض كل أراضيها للاستهداف على أكثر من 100 صاروخ باليستي وهو حوثي وهذا قد كان منذ بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي التي كانت في ضد الميليشيات المدعومة من قبل دولة وهذا قد كان في شهر آذار الماضي او شهر مارس الماضي لعام 2015م السابقة، هذا ولكنها قد استخدمتها لعدد من المرات في خلال سقوط او هطول أمطار غزيرة كانت على بعض المناطق؛ وهذا كله جاء من خشية تشكل سيول تكون جارفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *