الرئيسية / منوعات / صيام عاشوراء وحكم الأكل والشرب فيه ناسيًا وفضل هذا اليوم من القرآن والسنة
صيام عاشوراء
صيام يوم عاشوراء ومعه يوم قبله او بعده

صيام عاشوراء وحكم الأكل والشرب فيه ناسيًا وفضل هذا اليوم من القرآن والسنة

اتقرب يوم عاشوراء وجميع الأمة الإسلامية تحب المناسبات الدينية حيث أنها عبارة عن نفحات من الله ـ سبحانه وتعالى ـ لذا يتساءل كثير من المسلمين الآن عن كيفية أداء والقيام صيام عاشوراء على الوجه الأمثل وهل هو يجب أن يصوم المسلم معه يوم تاسوعة كما ورد في السنة النبوية الشريفة؟ وكثير وعديد من التساؤلات التي يبحث المسلم عن اجابات لها؛ نحن هنا حاولنا أن نأتي بالاجابات الصحيحة قدر الامكان عل وعسى ينفعنا بها الله وننفع بها باقي المسلمين. كل عام والأمة الإسلامية بخير.

موسم أو يوم عاشوراء هو أول مناسبة دينية للمسلمين من بعد مناسبة رأس السنة الهجرية الذي هل علينا منذ أيام قليلة عام 1440هـ؛ ومن ثم ننتظر الآن قدوم يوم عاشوراء ونتسائل هل سنصوم عشرة وحدجه أم معه يوم تسعة؛

أول تساؤل هو حكم الأكل والشرب ناسيا في صيام عاشوراء من السنة النبوية الشريفة:

في هذا التساؤل قالت دار الإفتاء المصرية، عن إنه في حال نسيان الشخص والأكل أو في حال شرب الماء وهو ناسيًا في خلال صيام التطوع مثل صيام يوم عاشوراء هو من المفترض أن لا يفسد الصيام نهائي ومن ثم يكمل و يتم صيامه كأن شيئا لم يكن.

ونجد أن دار الإفتاء المصرية كانت قد استشهدت من خلال صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك، بما ورد من حديث عن ابن عباس رضي الله عنهما عن أن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كان قد قال في هذا الشأن عن أن الله كان رفع عن الأمة الاسلامية الخطأ وأيضا النسيان وأيضا رفع عنهم ما يتم اكراههم عليه عن غصب وعافية واقتدار وفي ما يل الحديث بنص الرسول صلى الله عليه وسلم:

«إِنَّ اللهَ وَضَعَ عَن أُمَّتِي الخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ»

هذا حديث قد رواه ابن ماجه وأيضا الطبراني ومعهم الحاكم.

وكذلك كانت قد استدلت دار الافتاء المصرية بما جاء وورد وأيضا تم روايته عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن أن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ كان قد قال عن صيام يوم عاشوراء أنه من ينسى ويأكل أو يشرب وهو في خلال نهار الصيام ليوم عاشوراء هذا يعد اشارة إلى أن الله سبحانه وتعالى أطعمه وأشربه من الجنة وعليه أن يتمم ويستكمل صيامه عادي جدا وهذا نص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في ما يلي:

«مَن نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللهُ وَسَقَاهُ»

هذا حديث كان قد رواه الجماعة.

فضل صيام عاشوراء من السنة والقرآن:

فضل صيام يوم عاشوراء هو أنه يكفر ذنوب السنة الماضية وهذا ورد عن قول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم وهو ما يعني أن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين كاملين عام من قبل وعام من بعد ولكن صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة واحدة وهي العام الذي يسبقه ومما يعني أن الله يتفضل على المسلمين بأن يصوموا يوم واحد ويكفروا به ذنوب أعوام كاملة لأن الله صاحب الفضل العظيم وهذا نص الحديث للرسول ـ صلى الله عليه وسلم:

” صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ “

هذا الحديث كان قد رواه مسلم رقم الـ 1162.

ويعتبر هذا من أفضال الله علينا أنه كان قد أعطانا بأن نصوم يوم واحد يمكننا به تكفير ذنوب عام كامل والله ـ سبحانه وتعالى ـ هو ذو الفضل العظيم.

ولقد كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم دائما يقوم بصيام يوم عاشوراء ؛ لما له من الفضل الكبير عن باقي ايام السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *