الرئيسية / اخبار مصر / قرار منع بيع الدواجن الحية القديم يثير القلق مع إعادة احياءه من جديد
بيع الدواجن حية
منع بيع الدواجن حية

قرار منع بيع الدواجن الحية القديم يثير القلق مع إعادة احياءه من جديد

منع بيع الدواجن الحية هو اتجاه لدى الحكومة حيث قال الدكتور نبيل درويش، وهو رئيس اتحاد منتجي الدواجن، عن إنه يؤيد هذا الاتجاه الجديد للحكومة ليتم تفعيل قانون وقرار تنظيم عملية تداول الطيور والدواجن الحية وعملية بيعها في الأسواق، وهذا القرار هو الذي صدر من قبل نحو الـ 9 سنوات ماضية.

ولقد أضاف درويش، عن أن القانون سوف يحمي صناعة الدواجن من هذه المشكلة وهي انتشار الأمراض فيما بين الطيور ومن ظهور المشكلات التسويقية، وهذا من أجل ضبط الأسعار.

قانون منع بيع الدواجن الحية يعاد إحياؤه من جديد وهو نشأ منذ 9 سنوات ماضية:

ولقد أشار درويش، إلى أن الحكومة هي لم تبدأ بتفعيل هذا القانون إلى الآن، وأنه لن يتم تطبيقه على يوم وليلة لأن القانون يحتاج إلى الكثير من الاستعدادت والتجهيزات من قبل المحافظات ومن قبل وزارة الداخلية.

ويؤكد على إن الوزارة قد قامت بإخطار المحافظين ليتم اتخاذ الإجراءات وهي اللازمة لتطبيق هذا القانون في الواقع.

قال أنه هناك قلق وتوتر نشأ بين الناس من موضوع تفعيل قرار منع بيع الدواجن الحية؛ وقال أنه في البداية، كان هذا القانون قديما وليس جديد، ولكنه كان قد صدر في عام 2009 وهو قد تم تنفيذه بنفس العام، ولكن ما حدث من الانفلات الأمني من بعد ثورة يناير، قد تم إيقاف تنفيذه، لأنه لم يتوفر له الرقابة الجيدة بالأسواق، ولكن قد حان الوقت ليتم تفعيله حاليا ليتم حماية صناعة الدواجن من الاصابة بالأمراض.

ومن ثم بالتأكيد قال أنه يؤيد عملية تفعيل هذا القانون، لأنه من دون تفعيله سوف تستمر صناعة الدواجن تعاني من تلك المعاناة بالمشكلات التسويقية وايضا يزداد انتشار الأمراض التي تخص أنفلونزا الطيور.

الوقت المناسب لتفعيله ليس الآن، وعموما القانون لم يفعل إلى الآن، ولكن تم الإعلان عن قرابة موعد تنفيذه، بحيث قد أرسلت الدكتورة منى محرز، وهي نائب وزير الزراعة، خطاب للتنبيه على المحافظين ليستعدوا لتنفيذ القانون.

ولكن التنفيذ الفعلي، فهو جاري الان عديد من المناقشات لآليات التفعيل، فهو يحتاج لمساعدة وزارة الداخلية ليتوفر الكمائن على الطرق لكي تمنع انتقال الدواجن الحية وهي الغير خاضعة للكشف الطبي.

موعد بدء تنفيذ القانون؛ هو لن يتم تطبيقه فيما بين يوم وليلة، ولكن محتمل أن يستغرق دخوله حيز الواقع حوالي 3 أشهر وصولا لعام.

بالنسبة إلى المجازر فهي كافية بل تزيد، ولكنها موزعة بالمحافظات التي بها كثافة سكانية، أما عن المحافظات التي ليس بها مجازر كبيرة فيوجد مجازر صغيرة هي تتبع الجيش ومستعدون للتعاون.

ينفذ القرار على مراحل، وأما المرحلة الأولى فهي سوف تبدأ في القاهرة والإسكندرية وفي 6 أكتوبر.

ما هو تأثير التطبيق والتفعيل على أسعار الدواجن حاليا؟ قال أن هذا القرار هو لن يؤثر في الأسعار، وهو لا زالت تلك الأسعار في مستوها الطبيعي، وهي ترتفع جنيها وهي تنخفض جنيها، وتخضع الاسعار للعرض والطلب، وهو يعتبر المتحكم الوحيد في قيمة السعر إلى الأن.

بالنسبة إلى صغار المربين، فأن هذا القانون يأتي على صالح هذا المربي الصغير من قبل أصحاب الشركات وهي الكبيرة، هذا لأن المربي الصغير هو يقع دائما في هذا الفخ الخاص بالسمسارة وهم الذين يشترون منها لكي يعيدوا بيعها مجمدة.

تساؤل عن هذا القانون هل هو يمنع تربية الدواجن؟

يعتبر هذا القانون مانع للتداول التجاري في الدواجن الحية، ولكنه لا يمنع التربية وهي المنزلية، وعلى المربي شراء الدواجن من المزرعة بهذا التصريح بأنها خالية من الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *