الرئيسية / اقتصاد / أسباب هبوط سعر النفط من أبرزها مستويات انتاج قياسية وإعفاءات أمريكية
منظمة أوبك
النفط وانسحاب قطر من منظمة أوبك

أسباب هبوط سعر النفط من أبرزها مستويات انتاج قياسية وإعفاءات أمريكية

أسعار النفط العالمية كانت قد هبطت وهوت لتفقد ما هو أكثر من مبلغ الـ 13 دولارا في البرميل على أقل من شهر لأنها استقرت في مستوى مبلغ الـ 72.50 دولار في البرميل من بعد أن كانت على بداية شهر أكتوبر الماضى ترتفع إلى ند مستوى تخطى الـ86 دولارا في البرميل، ويعتبر هذا هو المستوى الأعلى في النفط منذ أن كان منتصف عام ماضي 2014م، لكن بالنسبة إلى الخام فهو يواجه حاليا موجة كبيرة لعملية بيع هي تكاد لا تهدأ.

من أسباب انخفاض سعر النفط هو مستويات إنتاج قياسية:

لقد جاء هبوط وانخفاض الأسعار بسبب هذه الـ مستويات الإنتاج القياسية على كل من أمريكا ـ الولايات المتحدة ودولة روسيا والمملكة السعودية وصولا إلى مستويات قياسية أو بالقرب من مستويات قياسية، ذلك أنه حين قالت أمريكا ـ الولايات المتحدة عن إنها سوف تسمح بوجود إعفاءات هي تتيح لكل عملاء مواصلة عملية استيراد النفط الإيرانى وهذا هو ما يضعف ما جاء من تهديد حدوث ونشوب أزمة فى كل الإمدادات.

ومن ثم ارتفع إنتاج منظمة أوبك التي هي تحت قيادة المملكة السعودية إلى مستويات من المفترض أنه لم يشهدها فى خلال عامين. ولقد سجل كمية انتاج الولايات المتحدة في مستوى قياسيا في عدد الـ 11.3 مليون برميل بصورة يومية فى شهر أغسطس الماضي وهو قد ارتفع الإنتاج من روسيا إلى نحو عدد الـ 11.4 مليون برميل في اليوم وهذا هو أعلى مستوى في الحقبة التي أتت فيما بعد الاتحاد السوفيتى، بينما تخطط الإمارات لأن ترفع طاقتها الإنتاجية إلى نحو عدد الـ 4 ملايين برميل مع قدوم عام 2020م.

السبب الآخر لانخفاض سعر النفط هو إعفاءات أمريكية:

في وقت من الأوقات كانت تقلت الأسعار دعما يأتي على آمال أن إعادة فرض العقوبات الأمريكية التي فرضتها على إيران من الممكن أن تؤدي إلى خروج كميات محدودة من السوق، لكن هذه المخاوف أنها انتهت مع هذا الإعلان الأمريكى عن إنها سوف تسمح لـ بعض الدول، والتي من بينها كوريا الجنوبية ودولة تركيا، بأن يتم استيراد الخام الإيرانى بصفة مؤقتة في عقب بداية سريان هذه العقوبات على يوم الاثنين لكي تتفادى حاليا هذا التهديد الأمريكى بفرض تلك العقوبات الاقتصادية.

وأيضا تعتبر الصين والهند وتركيا، ومعهم اليابان وكوريا الجنوبية، ويوجد إيطاليا ومعهم فرنسا واليونان وإسبانيا، هم من بين الدول الأكثر شراء للنفط الإيرانى.

جاء أيضا تبعا الى بيانات معهد التمويل الدولى، إنه بالنسبة إلى صادرات النفط الخام وأيضا المكثفات الإيرانية هي كانت قد بلغت نحو عدد الـ 2.8 مليون برميل في اليوم وهذا كان فى شهر إبريل الماضى، في حين أنه قدرت على نحو عدد اثنين مليون برميل في اليوم وهذا كان فى شهر سبتمبر، وهذا من بعد ما خسرت ما يقرب من نحو عدد الـ 800 ألف برميل وهذا يكون بسبب فعل الضغوط الأميركية على العديد من المستوردين، والتي منهم دولة كوريا الجنوبية وهي التى قلصت نسبة وارداتها على نحو كبير بما يقرب من نسبة الـ 80%.

عززت الإمارات طاقة إنتاج النفط لديها إلى نحو عدد الـ 4 ملايين برميل في اليوم مع بداية قدوم عام 2020م؛ وعليه قد أعلنت شركة بترول أبو ظبى الوطنية والتي يرمز لها باسم (أدنوك) عن إنها تخطط لرفع طاقة إنتاج برميلات النفط إلى عدد براميل هي تساوي الـ 4 ملايين برميل في اليوم مع حلول 2020م وإلى نحو عدد الـ 5 ملايين برميل في اليوم مع حلول عام 2030

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *