الرئيسية / منوعات / وسواس الموت وأعراضه من اكتئاب وسرعة في ضربات القلب وغيرها
وسواس الموت
الخوف من الموت وعلاجه وأعراضه

وسواس الموت وأعراضه من اكتئاب وسرعة في ضربات القلب وغيرها

وسواس الموت هو عبارة عن الخوف من الموت حيث يعتبر الخوف من الموت بالنسبة إلى الناس هو أمر طبيعى لدى الإنسان، لكن هناك البعض لديه شعور بالخوف الزائد و الشديد وهو الذى يؤثر بالفعل على سلوكه وعلى نفسيته ومن المحتمل أن يصل الأمر إلى أن يكون هذا هو تأثير سلبي على حياته كلها سواء العملية والإجتماعية، وهذا يأتي بسبب إصابته بهذا المرض وهو وسواس الموت الزائد عن اللزوم، وهو الذى يأتي موضوع المقال هذا للتعرف عليه.

ولكن على الرغم من أن هذا الـ وسواس الموت فهو يشير إلى وجود معنى واحد ولكنه تحديدا فهو يحمل معنيين وهذان المعنيان هما الأول منهما هو الخوف من الأشياء وهي الميتة أو رؤية الجثث، والمعنى الثاني هو عبارة عن الخوف العام من طبيعة الموت نفسه، ولكن على الرغم من إنهما يشكلان مزيدا من مخاوف طبيعية، ولكن تسببت هذه كلها في حدوث مشاكل بالنسبة إلى الأشخاص وهم الذين يعتقدون بوجود تلك الأرواح ويعتقدون ايضا في قراءة الغيب، من حيث أنه يمكن أن تؤثر هذه الوساويس على حياتهم وعلاقاتهم الإجتماعية ولكن على شكل سلبي.

وسواس الموت أعراضه التي يشخص بسببها وجوده:

يتعامل العديد من الأشخاص مع طبيعة الموت على أنه أمر طبيعى هو يحدث لكل الناس من العادي ان يحدث حين يأتي محطة كل واحد منهم، فيما عدا المصابون بهذا الوسواس عن الموت، وهم الذين ينشغلون دوما بالتفكير بالموت نفسه،  ومن الممكن أن تنشأ نوبات من الذعر في أية وقت حين يذكر فيه اسم الموت،  أما بالنسبة للأشخاص وهم الذين يعتقدون بشدة فى وجود تأثير الأرواح وتأثير للغيبيات، فهم يشعرون بكثير من الخوف الشديد هذا يكون حين يكون المرور باوقات الجنازات وهي التى قد تثير عندهم نوبات الذعر والهلع، وايضا تزيد لديهم الشعور بالقلق والخوف وأيضا الإنشغال بالتفكير في ما قد يحدث للجسم من بعد الموت، ومن ثم يصاحب وسواس الموت تلك الأعراض كما يلي:

– الاحساس بالخوف الشديد من رؤية الجثث .

–  حين يكون التفكير مستمر في الموت .

– الشعور بنوبات الهلع وبعض سلوكيات أخرى هي مرتبطة بالقلق وهي التي تظهر حين يذكر الموت.

– دائما ما يكون لديهم التردد في مغادرة المنزل وهذا يأتي بسبب الخوف الذي هو غير العقلاني من الموت.

– لديهم الحاجة إلى السعي المستمر إلى الحصول على الطمأنينة على صحته وأيضا الكشف عند الأطباء.

– عند زيادة شعور المريض دوما بالخوف، من المحتمل أن يتحول الموضوع إلى رهاب الموت ويتحول إلى أنواع أخرى من انواع الرهاب والسلوكيات وهي المتطرفة، والتي هي تكون مثل رفض مغادرة المنزل لأي سبب لأنه يشعر بالخطر المتزايد بالعالم الخارجي.

– لديه الخوف المستمر من أن يتعرض للسعال أو للعطس، ولديه الإعتقاد بأنه يشكل عليهم خطر وعلى حياتهم.

وحين التفكير في الموت تحدث تلك الأعراض والتي هي مثل الإكتئاب، أو القلق، أو سرعة ضربات القلب، أو الغثيان، أو الدوار، أو الشعور فقدان الشهية.

طرق وكيفية علاج وسواس الموت

لابد على المريض الذهاب للطبيب النفسى، وهو الذى يتطلب أن يخضع إلى جلسات خاصة من علاج نفسى لأجل التحدث معه عن تلك الأسباب لمخاوفه من الموت، وعن مدى تأثير ذلك الخوف على مسيرة حياته، ويجب للطبيب توضيح للمريض ما هي حقيقة الموت وأن هذا الخوف منه الشديد هو غير منطقى، كذلك ينصح بتناول المريض لتلك الأدوية وهذه المهدئات وهي التى تحد من وجود عدد من أعراض لهذا الوسواس، وهي ايضا تساعده على الشفاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *