الرئيسية / أخبار التكنولوجيا / سعي مصري لأن تصبح العاصمة الإدارية مدينة ذكية ليس لها مثيل في العالم إلا في مصر
العاصمة الإدارية
مشروعات العاصمة الإدارية ومدينة ذكية

سعي مصري لأن تصبح العاصمة الإدارية مدينة ذكية ليس لها مثيل في العالم إلا في مصر

شركة العاصمة الإدارية الجديدة ومتحدثها الرسمي سيادة العميد خالد الحسينى، حيث صرح وقال أنه بيعت أكثر من نسبة 70٪‏ من مجموع أراضى المرحلة الأولى فيها، بمساحة تصل لحوالي 17 ألف فدان.

ويؤكد سيادة العميد خالد الحسينى، عن أنه يوجد  هناك تلك  الإرادة وهي السياسية تلك التي تكون قوية لتنمية وتطوير مشروع العاصمة الإدارية بشكل عالمى، وقال أن الشركة هي تقوم بتقديم عدة إجراءات تسهل لكل المطورين وهم المتعاملين مع المدينة العاصمة الإدارية الجديدة.

تسعى شركة العاصمة الإدارية لجعل هذه المدينة هي مدينة ذكية لا توجد إلا في مصر بالعالم أجمع:

ولقد أشار في حديثه إلى أن الشركة هي حاليا تتلقى طلبات من كل رجال الاعمال المستثمرين وكل المطورين سواء من عرب أو من أجانب للقيام بالاستثمار في داخل العاصمة الإدارية الجديدة، ويشير ايضا إلى أن الشركة تضع شرطا هو عدم سكن أية عميل إلا من بعد انتهاء عمليات تشطيب هذا المشروع بالكامل.

وهو يؤكد على أن العاصمة الإدارية الجديدة، هي تعد بالفعل أول مدينة زكية في مصر، وقال إلي أنه تسعى الحكومة المصرية لأن تكون هذه العاصمة الإدارية هي نموذجا في مدينة زكية تعتبر غير موجود في العالم كله.

وفي نفس السياق رهن مطورون عقاريون أمر نجاح اقامة مدن الجيل الرابع وهي الذكية في مصر بعمل قطاع تحديث قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هذا الذي يحتاج إلى كثيرا من الاستثمارات ليتم رفع سرعة الإنترنت فيه بما يتناسب مع التطور الاستثمارية الكبيرة في استعمال التقنيات التكنولوجية بعمليات التشييد والبناء.

هذا حيث أنه دخلت مصر الى عصر الجيل الرابع بالنسبة الى المدن الذكية بداية من مدينة العاصمة الإدارية الجديدة وهي التي تعتبر هي أول مدينة ذكية تكون كاملة بالبلاد، ومن ثم تليها مدينة العلمين الجديدة الموجودة على ساحل البحر المتوسط.

وايضا تستهدف القاهرة من تلك الخطوة مسايرة هذه الطفرة وهي التي تشهدها كل منطقة الخليج، وايضا تعظيم دور سرعة الإنترنت في تعزيز هذا المفهـوم عن الرفاهية ليأخذ ود كل أثرياء المجتمع في تجاه هذه المدن، ويبدأ في جذب شرائح من أؤلئك المستثمرين العرب لهذه السوق المحلية، وهذا يكون في ظل انخفاض سعر وقيمة الجنيه في مقابل كل العملات الخليجية على أكثر من نسبة 50% بالمئة.

صرح معاون وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في مصر للمشروعات القومية، عن إن الحكومة المصرية حاليا تقوم بتنفيذ ما هو عبارة عن جيلا جديدا من اقامة المدن الذكية.

ولقد شكك مهندسون وهم استشاريون بنجاح التجربة وهم قالوا في أحد تصريحات صحفية عن إن البنية الحالية في داخل قطاع الاتصالات هي لا تتماشى مع كل طموحات تأسيس عدد 16 مدينة ذكية جديدة بحيث قد أعلنت القاهرة عن القيام بتأسيسها في خلال الفترة القادمة.

إن البلاد تعاني حاليا من بطء هو شديد بسرعات الإنترنت على الرغم من إدخال الجيل الرابع لنطاق الاتصالات وهو الذي يتمتع بسرعات ضخمة وهائلة هي تبدأ بالمتوسط من معدل نقل بيانات وهي تقدر على نحو 100 ميجا بايت/ثانية في ما بين أي نقطتين بالعالم، وهذا بسبب عدم توافر مزيد من ترددات كافية لهذه الشركات.

ومن ثم قد منحت وزارة الاتصالات في شركة “أورانج” التي هي للهاتف المحمول كل ترددات جديدة على نحو عدد الـ 10 ميجا هيرتز، بينما  أن رابطة وهي “جي.أس.أم.إي” التي هي معروفة عن أنها العالمية للاتصالات وهي ترى أن كل الترددات وهي اللازمة في تكنولوجيا الجيل الرابع بحيث أنه لا بد أن تبدأ من عدد 30 ميجا هيرتز لـ 60 ميجا هيرتز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *