الرئيسية / أخبار التكنولوجيا / فضيحة جديدة لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وهي حادثة تثير شكوك وتساؤلات عن (هل يستمع لمحادثات مستخدميه؟)
فيس بوك
حادثة تصنت فيس بوك على المحادثات

فضيحة جديدة لموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وهي حادثة تثير شكوك وتساؤلات عن (هل يستمع لمحادثات مستخدميه؟)

موقع التواصل الاجتماعي الشهير وهو موقع فيس بوك يتعرض حاليا لتساؤلات عدة وفضيحة جديدة وهي أنه يتسائل الجميع من مستخدمي موقع فيس بوك عن أنه (هل يستمع موقع فيس بوك إلى محادثات المستخدمين لديه؟) فهذه فضيحة وكارثة تؤثر على موقع فيس بوك بشدة؛ حيث أنه يتمتع هذا الموقع الشهير بكل تلك الصلاحيات التي من شأنها أن تتيح له التجسس على محادثات كل مستخدميه، والسؤال هنا أنه ولكن هل هو بالفعل يستمع إلى تلك المحادثات من خلال هذه الميكروفونات التي توجد على الهواتف الذكية؟ بصورة رسمية يأتي الجواب بالنفي أي لا، ولكن أو إلا أن هذه الحادثة الجديدة له وهي التي أثارت حوله الشكوك والتساؤلات وهي لمرة أخرى ثانية حول شأن ما كان من التنصت الذي تقوم به هذه الشبكة الاجتماعية الواسعة على بعض من مستخدميها.

فيس بوك والشكوك حول تصنته على محادثات مستخدميه بعد الحادثة الأخيرة الجديدة:

جاء تبعا إلى موقع هو “مترو” وهو الموقع البريطانى، أنه قد أحست وشعرت فتاة استرالية وهي تسمى وتدعى أديلايد بريسى وهي البالغة من العمر سن الـ 23 عامًا بمزيدج من الرعب والذعر التام من بعد ظهور إعلانات هي موجودة على صفحة حسابها على موقع “فيس بوك” وهذه الاعلانات هي تتعلق بتلك الأشياء التي كانت قد تحدثت عنها فقط في محادثة خاصة بها.

هذا حيث أنه قبل عدة وبضعة من الأسابيع، كانت هي ـ الفتاة الاسترالية بريسى ـ كانت تتحدث إلى أحد أصدقائها وكان الحديث قد تطرق إلى الحديث عن الساونا ومن ثم تظهر أمامها فجأة إعلانات عن تلك الحمامات البخار التي هي عبارة عن سونة على صفحتها الموجودة على موقع فيس بوك، وهي قد أضافت تعليق لها ـ الشابة الاسترالية بريسى ـ وقد اضافته على ذلك الأمر وهي قائلة أنه لم أبحث على السونة وذلك الأمر بتاتا على موقع جوجل للبحث،  ومن ثم قد ظهر لى إعلان هو خاص بهذا الامر على صفحة حسابى على موقع “فيس بوك”، إذ أنه كنت أقوم بكتابة كلام وشىء ما ولمرة واحدة فقط أو اقوم بعمل البحث عن هذا الامر او عن شىء ما ومن ثم يتبعنى فى بعض الأيام القليلة التي تأتي و المقبلة، وكذلك ما يحدث أحيانًا أن هذا الأمر تكرر في بعض الامور، وحين ما لا أقوم بأية شيء من البحث على موقع جوجل عنه، ولكن إذا كنت قد تحدثت عنه مع صديق فأنه يظهر لي.

هذا حيث أن بريسى لديها  شركة خاصة بعمل ترفيه للأطفال وهذه الشركة هي تحمل اسم الـ Periwinkle Parties، وأنه بسبب ذاك الأمر هي تتلقى إعلانات لعدة من المدارس ـ هذا على الرغم من أنها هي إلى الآن لم تنجب.

من الجدير بالذكر أنه قد أصدر موقع فيس بوك منذ عام 2016 قرار وبيان قام فيه بنفي ينفى تلك المزاعم عن أنه يستمع إلى محادثات مستخدميه، وحينها قد قال وأكد على أنه لا يستخدم ـ اي موقع “فيس بوك” ـ أية ميكروفونات تخص هاتفك وهذا يكون من أجل الإعلانات أو من أجل تغيير ما تراه بداخل ” النيوزفيد”، إذ أنه كانت قد أدعت بعض تلك المقالات الحديثة عن أننا ـ أي موقع فيس بوك ـ نقوم بالاستماع إلى محادثات هؤلاء الأشخاص لكي نعرض إعلانات هي ملائمة لهم، وأن هذا الأمر برمته هو ليس صحيحًا، إذ أنه نعرض الإعلانات وفقا إلى اهتمامات الأشخاص إلى بعض ومعلومات الخاصة في الملف الشخصى وهي الأخرى – وأنه ليس ما يتحدث عنه الشخص بالصوت في الفون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *