الرئيسية / اخبار العالم / توقعات بحدوث حرب عالمية ثالثة عن طريق تنبؤات نوستراداموس عن عام 2019م
نهاية العالم 2019م
الاحتفال بقدوم 2019م مع توقع بنهاية العالم فيها

توقعات بحدوث حرب عالمية ثالثة عن طريق تنبؤات نوستراداموس عن عام 2019م

ما يحدث دائما من قبل بداية كل سنة ميلادية جديدة، هو أنه تتجه اهتمامات وأنظار البعض إلى توقعات تأتي من الأبراج ومن كل علماء الفلك، ليتمكن بعض الناس التي تصدق في التنبؤات من معرفة  كل التنبؤات وايضا التوقعات التي تكون موعدها هو من قبل حلول هذا العام الجديد، في حين انه يجتهد عدد من كل خبراء الفلك عن هذه التوقعات التي سوف تحدث في عام 2019م المقبلة على الابواب في يوم غد الثلاثاء، ومن ثم تبقى تنبؤات تخص نوستراداموس، التي هي تحمل كثير من المفاجآت التي تحدث بالعام الجديد وهذا يكون منذ أكثر من حوالي الـ 500 عام. ولكن بالنسبة للمسلمين فقد كذب المنجمون ولو صدقوا فكلها توقعات ليست بالصادقة تماما وممكن ان تحدث ولكن تصديقها من باب الخطأ.

توقعات نواستراداموس لعام 2019م بوقوع حرب عالمية ثالثة خلال هذا العام:

العرافين هم من أكذب الناس ولكن يصدقهم البعض فمن هو نوستراداموس، هو يكون منجم فرنسى كان قد نشر مجموعات من التوقعات والنبوءات في خلال متن كتابه وهو “النبوءات”، وهذا الكتاب صدرت عنه الطبعة الأولى بعام 1555م، وهو يحتوى على توقعات وتنبؤات بعدة من الأحداث وهي التى اعتقد من أنها سوف تحدث في زمانه وهي مستمرة إلى نهاية العالم وهو الذى توقع أن يكون النهاية للعالم في عام 3797 م، وهو قام بكتابة الأحداث بشكل رباعيات هي غير مفهومة.

يعتبر أن أسوأ شىء في مثل هذا التنبؤ او التوقعات التي اتت من نوستراداموس، جاء ذلك تبعا للمدونين، هو أنه سوف يتحقق بالفعل بعام 2019. سوف تندلع الحرب العالمية الثالثة وهي ستكون في ما بين القوى العالمية الكبرى، وانه سوف يصاحبها سقوط جسم هو سماوي كبير. وهو من المحتمل أن يسبب في وقوع عدد الضحايا الكبير وايضا النتائج الهائلة الضخمة لهذا الحدث بين البلدين على ان يتم إنهاء الحرب في هذه المرحلة التي يتفوق فيها “الشرق” بالفعل على “الغرب”.
وأما ما تقوله تلك النبوءة عن إن الحرب العالمية الثالثة، سوف تندلع وسوف ينخرط فيها عدد اثنتان من تلك القوى العالمية، وسوف بالفعل تستمر لعدد الـ 27 عاما، وأيضا يعتقد أن الحرب العالمية الثالثة سوف تبدأ من بعد وفاة البابا الأخير أي أنه هو الذى سوف يخلف البابا بنديكتوس السادس عشر، وهو الذى سوف يتم اغتياله، على حسب ما ورد حرفيًا فى تلك التوقعات.
يعتبر أن نوستراداموس كان قد توقع تزايد وارتفاع في حالات الإرهاب وكذلك التطرف الديني في ضمن منطقة الشرق الأوسط، ولكن، هي لم تكن كل توقعاته بالطبع هي سيئة، من حيث أنه قد أشار إلى أن أولئك القادة السياسيين سوف يجتمعون لأجل مكافحة ما يحدث من تغير المناخ، هذا فضلا عن أن العلماء سوف يطورون نوع من دواء يمكنه أن يسمح للناس بالعيش على مدة 200 عام.
من الجدير بالذكر أن كل توقعات و تنبؤات هذا الشخص وهو نوستراداموس، أنها توقعت ايضا من قبيل تلك التنبؤه بأمر ارتفاع وصعود هتلر إلى هذه السلطة، من حيث أنه قد كتب أيضا أنه من أعماق منطقة في غرب أوروبا، وأنه أيضا سوف يولد بيبي أو طفل صغير من داخل نطاق الناس الفقراء، وهذا الطفل الفقير من الوسط الفقير وهو الذي سوف يقوم عن طريق لسانه بعمل انه يغري مجموعة وعدد كبير هائل، وأنه سوف تزيد قوة شهرته لتنتشر نحو منطقة موجودة في داخل عالم الشرق وهذه كانت معظم توقعاته. وأيضا نبلغ أنه كذب المنجمون ولو صدقوا من باب التحذيؤ للمسلمين من التصديق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *