الرئيسية / اخبار العرب / تدريبات لطلاب السعودية في تعليم الرياض على صناعة الأفلام وعمل الاستوري بورد والسيناريوهات بالجنادرية
تعليم
التعليم بالمملكة في الرياض

تدريبات لطلاب السعودية في تعليم الرياض على صناعة الأفلام وعمل الاستوري بورد والسيناريوهات بالجنادرية

كانت قد خصصت الإدارة العامة عن تعليم في منطقة مدينة الرياض العاصمة السعودية في المملكة العربية السعودية, خصصت مكانا هو عبارة عن ركناً يكون تفاعلياً من اجل التدريب على هذا الاستوري بورد وعلى اعمال تخص السيناريوهات وايضا حكي القصص المصورة، وهو يكون في ضمن مشاركتها في داخل المهرجان وهو الوطني الخاص بالتراث والثقافة رقم الـ 33 وهو يكون تحت مسمى وهو الـ “فوكس 2030”.

من الجدير بالذكر أنه تقوم الفكرة في هذه التدريبات في تعليم منطقة الرياض على تخصيص مكان او ركن تفاعلي يكون بكامل الاستعداد ويكون ايضا مجهز بكامل كل هذه التجهيزات وهي الفنية التي من شأنها ان تكون المساعدة في عملية البناء النهائي لهذا العمل الاحترافي سواء كان هذا يأتي من إضاءة أو من كاميرات أو من عمل خلفيات تكون جميلة وفنية وهي عبارة عن أجهزة تخص عمل مونتاج.

تعليم الرياض تقوم بعمل مزيد من تدريبات تخص أعمال سينمائية محددة وهي كما يلي:

وفي هذا الشأن قد ذكرت المشرفة على هذا المكان أو الركن وأيضا هي المدربة وهي تدعى ـ نورة العرفج ذكرت أن البرنامج التدريبي هذا هو من شأنه أنه يسهم في عملية إثراء الطالبات بعدة طرق هي تكون عبارة عن طرق ممنهجة بصورة فكرية وهي لها أيضا آلية عن صناعة الأفلام وعن إنتاجها وهو مثل كتابة السيناريوهات وأيضا التعريف بدورها الرائد في ضمن نطاق المجال المهني وهو الفني ومن ثم وبالتالي يكون مدى انعكاسها على عملية التأهيل وهو المشرف لصالح المملكة العربية السعودية في كافة المنافسات والتي هي إما مناسبات الإقليمية أو مناسبات دولية، هذا يكون بالإضافة إلى عملية تطوير وتنمية مهارات الكتابة ومهارة التأليف في ضمن نطاق لمجال صناعة السيناريوهات الذي يكون هادف فقط وليست التي هي غير الهادفة.

مما كانت قد أضافته السيدة “العرفج” هو أن الزائر وخاصة الصغير حاليا يستطيع أن يقوم بصنع مواد قصته عن طريق يده هو نفسه أي بالاعتماد على النفس، ومن ثم هو يعبر كل ما يورد في ذهنه من أفكاره وعليه يتمكن من أن يصنع منتجه تبعا ووفقا الى كل متطلبات هي في الاساس تدريبية تكون له مساعدة، وهي ايضا قد أوضحت في حديثها ـ السيدة العرفج ـ وهذا يأتي من واقع دليل عن تلك المشاريع وهي الوزارية تلك التي نصت على مدى وجود أهمية مثل هذه البرامج التدريبية وأهمية تفعيلها بما هو بالفعل يحقق الأهداف تلك التي تخلق عند صغارنا من أبنائنا وبناتنا لتعطيهم مساحات هي شاسعة وواسعة ليكون لهم حس الإبداع وإطلاق العنان لـ المجال لكامل تخيلاتهم أو لخيالاتهم في عملية ممارسة الكثير من الفنون وعمل بلورة لها عن طريق منتجات تكون قائمة لديهم بالفعل فأنه يمكن أن تصبح وتكون هذه بداية وانطلاقة وأيضا مركز ونواة لكل تلك المشروعات الطلابية وهي الملهمة.

من الجدير بالذكر أن هذا الركن الابداعي يتيح فرصة حقيقية لهذا التدريب على كثير من تلك البرامج وهذه التقنيات وهي الفنية المتخصصة في ضمن مجالات تخص التصوير، وضمن إعداد كل هذه السيناريوهات واعداد أو صناعة الأفلام، وهي تتضمن على كثير من الأساليب التنموية والتطويرية تلك التي تشهدها الصناعة الفنية بالذات في ضمن مجالات التصاميم المتنوعة وضمن الأدوات وهي المساهمة في عملية تحقيق لكل عناصر الإتقان وأيضا الجودة في ضمن أعمال الجرافيكس وضمن الطباعة الفنية، بالإضافة إلى عملية تحقيق القيمة وهي المضافة لهذه العملية التدريبية بعدد من الأمثلة ومن التطبيقات الحية لأولئك المتدربات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *