الرئيسية / اخبار العرب / نحر طفل جريمة بشعة بالأراضي المقدسة حدثت في المدينة المنورة أمام أعين أمه مساء أمس
نحر طفل
حادث بشع في المدينة بجوار المسجد النبوي

نحر طفل جريمة بشعة بالأراضي المقدسة حدثت في المدينة المنورة أمام أعين أمه مساء أمس

حدث في يوم أمس الأربعاء الثلاثين من شهر يناير جريمة شنعاء بشعة وهي عبارة عن نحر طفل في ملابسات غامضة؛ حيث قد كشفت عدد من وسائل الإعلام المحلية في المملكة، منذ لحظات في مساء اليوم الخميس، عن بعض من تفاصيل حدوث جريمة نحر طفل في السادسة من عمره أمام أعين والدته، بحادثة مروعة هي هزت السعودية، أما السلطات الأمنية بالمدينة المنورة لا تزال تتحفظ على أمر نشر ما هي دوافعها وما هي هوية الجاني، هذا على الرغم من أنه مر يوم بأكمله على حدوثها.

هذا قد قضى الطفل وهو زكريا بدر علي الجابر، صاحب الستة أو السبع أعوام، في مساء الأمس الأربعاء، قضى نحره عن طريق لوح زجاجي على يد شخص لم تتضح إلى الآن هويته، هذا من بعد أن نفذ تلك الجريمة بداخل مكان عام كانت فيه والدة الطفل زكريا ومعهم أشخاص آخرون، قريب من مقاهي بشارع الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة.

جريمة نحر طفل تهز أرجاء السعودية والفاعل مجهول إلى الآن:

نقلا عن جد الطفل الضحية وهو زكريا لأمه، وهو ناصر علي الفايز، جاءت تفاصيل الجريمة، إن ابنته هي تعمل بمدينة جدة، وزارت مع ابنها زكريا المدينة المنورة.

وقال أن الطفل الضحية قد طلب وجبة بأحد المقاهي بشارع الأمير سلطان بن سلمان بالمدينة، ومن ثم فوجئ بالشخص الجاني قد خطفه من داخل حضن أمه، وقام بكسر زجاج لأحد المحلات واستعمله أداة لنحر الطفل، مع كل محاولات أمه الإنقاذ لابنها والاستنجاد بالناس، إلا أنها منذ وقتها دخلت الى حالة غيبوبة تامة مع مشهد الدماء المنسدل على الأرض.

وقال الجد إن ابنته نقلت إلى المستشفى بسبب انهيار على اثر الحادث، خاصة أنها تعاني من مرض بالقلب، هذا حيث تمكنت الجهات الأمنية من أن تمسك بالمجرم بعد مقاومة، وبعد إصابة رجل أمن كان بالموقع للجريمة.

وقيل أن الأسرة أبلغتها بالحادث، وأن الجريمة كانت قد وقعت بحي شوران في المدينة المنورة، وقيل أن الجاني هو شخص أربعيني وقد كانت والدة الطفل الضحية وهو زكريا تتعامل معه ليقوم بتوصيلها.

وجاءت تقارير صحفية أنه في ساعة الحادث كان (الجاني) قد أخذها هي وابنها من بعد مغرب نفس يوم الأربعاء بالأمس، وتوقف بهما عند كافيه عام، وبعدها دخل وأخذ معه الطفل، وهو كان يحمله بيده، وبعدها طلب كوبًا شاي، وجلس بالمحل، وهي كانت فوجئت به بعدها يكسر لوحة كانت معلقة بالجدار، ويتناول بعض قطع من الزجاج وينحر الطفل المسكين، وحينها نزلت مسرعة من السيارة وأخذت الطفل، وركبت في إحدى المركبات لتحاول إسعافه، ولكنه كان قد فارق الحياة وهي تعرضت للإغماء من المنظر ومن هول الصدمة.

وفي صحيفة ثانية قيل إن الجاني هو شخص سعودي الجنسية، وقام بنحر الطفل وهو من الخلف بأحد المقاهي وكان هذا الحادث أمام أعين عدد من كل هؤلاء المتواجدين فيه.

كل هذه الروايات تعتبر هي جزءًا من روايات تنشر أوسع كانت قد انتشرت من بعد ساعات من هذا الحادث ووقوع تلك الجريمة، ومن بينها أن الشخص الجاني قيل أنه هو والد الطفل، أو أنه شخص مواطن سعودي هو يعاني من مرضًا نفسيًّا، على حسب ما قالت تلك الصحيفة وهي “سبق” المحلية.

ولكن البيان الرسمي إلى الان لم يصدر من قبل شرطة المدينة المنورة عن الحادثة، والجميع يطالب بكشف هوية الجاني ومعرفة تفاصيل الجريمة الصادمة لكل السعوديين؛ هذا لكون الضحية هو طفلًا وهو تم نحره أمام أعين والدته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *