الرئيسية / منوعات / غرة رجب كل عام والأمة الإسلامية بخير اللهم بلغنا رمضان وفضل الصيام في الأشهر الحرم
الأشهر الحرم
الأشهر الحرم الاربعة ومنافعهم وسبب التسمية

غرة رجب كل عام والأمة الإسلامية بخير اللهم بلغنا رمضان وفضل الصيام في الأشهر الحرم

غرة شهر رجب تحل، اليوم، الجمعة أول أيام لشهر رجب المبارك، هذا على حسب رؤية دار الإفتاء المصرية، ويعتبر شهر رجب هو الشهر السابع في داخل تأريخ والتقويم الهجري أو ما تسمى بالسنة القمرية، وأن تسمية الشهر بهذا الاسم رجب ـ هو جاءت من كلمة “الرجوب” بما يعنى التعظيم، لأنه قد كان يُرجَّب في عصر الجاهلية بمعنى انه يُعظم، هذا فضلًا عن انه حدثت فيه معجزة كبيرة وهي “الإسراء والمعراج” في يوم وليلة السابع والعشرين من شهر رجب وهي مناسبة هامة دينية للمسلمين.

لماذا أطلق على رجب هذا الاسم وما هو فضل الأشهر الحرم وفضل الصيام بها:

لشهر رجب عدة أسماء أخرى قديما ومنها “المقيم”، وأيضا “المُعلى”، وكذلك “مضر”، أو “المبرئ”.. تلك جميعها تعد أسماء تطلق على هذا الشهر رجب وهذا لما له من قيمة ومكانة عظيمة وفضل كبير وواسع، ويعني رجبت الشيء أنه عظّمته، لذا سمي رجبًا لأنهم بالفعل كانوا يعظّمونه وأيضا قد عظمته الشريعة الاسلامية.

ومن ثم يرجع فضل شهر رجب إلى أن الله سبحانه عز وجل كان فضل الأشهر الحرم جميعها عن سائر باقي شهور العام، وقد خصصها بالكثير من الإجلال ومن الإكرام، وأن رجب من تلك الأشهر الحرم، وهو يعتبر شهر كريم لأنه تصب فيه الرحمة الإلهية فوق وعلى كل العباد صبًا، من أجل هذا سمي باسم الـ “الشهر الأصب”، وأنه مما يستحب فيه هو القيام بالصيام لمعظمه والقيام بالكثير من أعمال الخير وأيضا ضرورة البعد عن المعاصي والرذيلة ولا بد من ترك الذنوب والاثام.

العبادات المستحبة الموصى بها في الأشهر الحرم هي الصلاة، الصيام، والصدقات إلخ من باقي النوافل والطاعات، هي مما يستحب للمسلم أن يقوم بعملها في شهر “رجب” وأن يتم بالفعل الإكثار والمواظبة عليها، هذا علاوة على أنه كانت فيه حدوث معجزة الإسراء والمعراج في خلال شهر رجب.

أيضا يعد شهر رجب من الأشهر الهجرية وهي المحرمة تلك التي سميت باسم الأشهر الحرم بسبب أنه تم تحريم القتال فيها، إلا أذا بادر العدو إليه، كذلك أنَّ انتهاك أية من المحارم في خلال هذا الشهر هو أشدّ في الذنب من غيره من باقي شهور السنة، لذلك فأن الله سبحانه وتعالى نهانا بشدة عن الظلم وعن ارتكاب المعاصي أو الذنوب والاثام في خلال هذا الشهر المفضل من ضمن الاشهر الحرم وما لها من فضل كبير عند الله سبحانه ـ وتعالى، وفي هذا الشأن قد قال المولى عز وجل ـ سبحانه و تعالى:

“فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ”.

بمعنى أنه لا بد ألا يقوم المسلم بظلم نفسه خلال شهر رجب او باقي الأشهر الحرم وظلم النفس هو عن طريق ارتكاب الاثام والمعاصي وعمل الذنوب فالابتعاد عنها في الاشهر الحرم هو عدم ظلم النفس كما امرنا الله سبحانه وتعالى لذلك نأتي إلى ما هو فضل الصيام في خلال شهر رجب:

لقد جاء رجل إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو كان قد عذَّب نفسَه بأن قام بالصيام كثيرا فطلب الرسول ـ صلى الله عليه وسلم من الرجل أن يصوم في خلال شهر رمضان كله ولكن يصوم يومًا من كلِ شهر من هذه الأشهر للتخفيف عليه٬ ثم قال له وقتها الرجل زدني أي قل لي ما هو زيادة عن صوم يوم من كل شهر٬ فقال صم يومين٬ ثم قال الرجل ثانية زدني٬ فقال: صم 3 أيام٬ فقال أيضا زدني ثم رد فقال صم من الحرم، وهذا هو ما يوضح الفضل لصيام رجب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *