الرئيسية / اخبار مصر / الموافقة على إرساء قواعد أول محطة نووية مصرية لتوليد الكرهباء بالضبعة بمنتصف 2020م
محطة نووية مصرية
مشروع الربط الكهربائي

الموافقة على إرساء قواعد أول محطة نووية مصرية لتوليد الكرهباء بالضبعة بمنتصف 2020م

تمت الموافقة واصدار “إذن الإنشاء” هذا الذي كانت تنتظره هيئة المحطات النووية ومعها شركة روساتوم وهي الشركة والهيئة المسؤولة عن القيام بإنشاء أول محطة نووية مصرية تقوم بتوليد الكهرباء في الضبعة على قدرة هي الـ 4800 ميجا وات، لتتم البدء في أعمال الإنشاءات التي ختخص المحطة خصوصا مع اقتراب انتهاء كل تلك الخطوات وهي التجهيزية والتحضيرية لذلك المشروع.

وفي ضمن صعيد متصل يؤكد د. أيمن حمزة، وهو المتحدث الرسمي تحت اسم وزاره الكهرباء، على أن هيئة تلك المحطات النووية هي كانت فى انتظار أن يتم إصدار إذن الإنشاء الذي يخص الضبعة، ليكشف عن أن هيئة الرقابة النووية والإشعاعية تلك التي هى تعد المسئولة عن هذا الإصدار لذلك الإذن بالانشاء وأن تتم من لديها الموافقات البيئية وأيضا الأمان النووية وكل هذا بالتنسيق مع هذه الوكالة الدولية للطاقة النووية.

الإذن بالإنشاء تم إصداره لإرساء قواعد أول محطة نووية مصرية في الضبعة لإنتاج الكهرباء:

ويستطرد د. حمزة، فى خلال تصريحاته الصحفية والاعلامية الخاصة له، من أنه يكون من المتوقع أن تصدر تلك الهيئة الخاصة بالرقابة النووية والإشعاعية لهذا الإذن بالإنشاء من بداية العام الجديد المقبل، وينوه على أن الأعمال التجهيزية والتحضيرية لهذا المشروع هي بجد أوشكت على الانتهاء.

ولقد قال د. حمزة، أيضا عن إن التكنولوجيا المستخدمة في انشاء هذه المحطة في الضبعة النووية فهي تنتمي لتكنولوجيات خاصة بمفاعلات الجيل الثالث وهو المطور (Gen 3+)أي الـ   هذه هي التكنولوجيا التي تعتبر الأعلى، تلك التى تتميز بأنها هي أعلى مستويات الأمان بالنسبة لموضوع النووى.

من الجدير بالذكر أن التكنولوجيا المتطورة تتمكن من أن تحمل تسونامى إلى ارتفاع هو الـ 14 متر وأيضا هو يتحمل الزلازل إلى عجلة زلزالية هي الـ 0.3  وهو ايضا يستطيع تحمل كل الاعاصير والرياح وهو أيضا يتميز هذا التصميم للمفاعل الروسى من انه مزود أيضا بماسك أو بمصيدة ليتم قلب المفاعل لكي يتم إحتواء قلب المفاعل والمواد التي هي تكون عالية المستوى الإشعاعى في داخله.

وتؤكد وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، على أنه سوف يتم وضع أول حجر اساس وخرسانة لانشاء أول مفاعل نووى مصري في الضبعة على منتصف عام 2020م القادم، وسوف يتم إنشاء بقية المفاعلات تباعا الى عام 2026

وحاليا المشروع النووي لا زال فى المرحلة الأولى وهي التجهيزية والتحضيرية التي تكون قبل الإنشاء وتكون مدتها نحو عامين والنصف عام، والتي هي بدأت التحضير منذ شهر ديسمبر لعام 2017م تلك هي المرحلة التى هو فيها المشروع حاليا، وهي تتضمن وتشتمل على أنشطة وعلى أعمال خاصة بالتصميم وخاصة باستصدار الأذونات والتراخيص وتخص استكمال مرافق البنية التحتية وخاصة بإعداد التجهيزات والتحضيرات اللازمة ليتم البدء فى إنشاء تلك المحطة، وايضا تتضمن وتشمل عقد الاجتماعات وهي الفنية في ما بين فريقى المشروع من قبل الجانبين وهما المصرى والروسى، وتتم فيها تبادل الوثائق الفنية وتتم فيها تنفيذ التزامات التعاقد طبقا الى الجدول الزمنى وهو المتفق عليه، وأيضا تتم فيها متابعة إجراءات الحصول على الاذن والتراخيص وايضا كل الموافقات الأمنية للخبراء ولكل الأجهزة والمعدات وهي اللازمة لإقامة أعمال المسح الهندسي، وأن تتم فيها عمل بصمة كاملة لهذا الموقع ويتم عرض صورا لقاع البحر ويتم ايضا قياس الزلازل.

وتأتي بعدها المرحلة الثانية، وهي عبارة عن مرحلة الإنشاء وتكون مدتها هي خمسة سنوات والنصف سنة، وهي تبدأ من بعد الحصول على الإذن بالإنشاء وهو المتوقع أن يتم اصداره على بداية عام 2020م الجديد وتتضمن بها اقامة كل أعمال الإنشاءات وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *