الرئيسية / اخبار الرياضة / الأرجنتين بقيادة ميسي تثأر من البرازيل بفوزها في مباراة سوبر كلاسيكو الودية بـ 1 /0
البرازيل
منتخب البرازيل يخسر امام الارجنتين

الأرجنتين بقيادة ميسي تثأر من البرازيل بفوزها في مباراة سوبر كلاسيكو الودية بـ 1 /0

لقد جاء هدف ميسي من بعد متابعة لكرة سددها من خلال ضربة ـ ركلة جزاء وكان تصدى لها حارس مرمى شباك منتخب البرازيل وفي نادي ليفربول الإنجليزي وهو أليسون بيكر في الـ(14).

تمكن ميسي من الثأر لمنتخب بلاده الأرجنتين بفوزها على البرازيل في سوبر كلاسيكو:

هذا حيث كان ميسي خاض أول لقاء له في ضمن صفوف منتخب بلاده منذ وقت طرده في خلال مباراة المركزين وهما الثالث والرابع بالبطولة وهي كأس الأمم الأميركية الجنوبية أو (كوبا أميركا) في يوم الـ 7 من يوليو الماضي، وهذا من بعد أن بدأ ايقافه لمدة ثلاثة أشهر من بعد اتهامه من قبل الاتحاد القاري بالفساد.

وخاض منتخب الأرجنتين بعد هذه الواقعة لأربع مباريات مع غياب ميسي فلقد تعادلت مع منتخب تشيلي سلبيا بـ صفر ـ صفر ومع منتخب ألمانيا تعادل ايجابي بـ 2 ـ 2 وفوز على حساب منتخب المكسيك بـ 4 ـ صفر وفوز اخر على حساب منتخب الإكوادور بـ 6 ـ 1.

وثأرت بعد ذلك اليوم الأرجنتين من المنتخب غريمها التقليدي في أميركا الجنوبية من بعد هزيمتها التي كانت من قبل بـ صفر ـ 2 في دور نصف نهائي كوبا أميركا وهي التي استضافتها من قبل البرازيل وكانت توجت بلقبها في شهر يوليو الماضي.

ومنذ القيام بتتويجها بهذا اللقب القاري، فشلت بعدها البرازيل في النصر بخمس مباريات متتالية حيث انها تعادلت مع منتخب كولومبيا بـ (2 ـ 2) ومع السنغال ومع نيجيريا (بنفس النتيجة وهي الـ 1 ـ 1) وهزمت على يد منتخب البيرو ومن ثم أمام منتخب الأرجنتين بنفس النتيجة وهي صفر ـ 1.

كانت قد خاضت البرازيل المباراة مع غياب لاعبها نيمار المصاب بوجود تمزق عضلي سوف يبعده عن اللعب الى نهاية الأسبوع القادم ولكن سنحت لها فرصة كانت ذهبية ليسجل هدف التقدم حين احتسب الحكم ضربة جزاء في الـ(10) وكان نفذها مهاجم ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي وهو غابريال جيزوس على جوار القائم الأيسر ومن ثم سرعان بعدها احتسب الحكم النيوزيلندي ماتيو كونغر ضربة جزاء لصالح منتخب الأرجنتين بـ (13) من بعد عرقلة للاعب مدافع يوفنتوس الإيطالي وهو أليكس ساندرو لميسي في داخل المنطقة فانبرى لها اللاعب وتصدى لها بالفعل حارس مرمى ليفربول أليسون لكن هذه الكرة كانت تهيأت مرة اخرى أمام “البرغوث” ومن ثم تابعها الى داخل مرمى الشباك بالدقيقة رقم الـ (14).

ومن خلال هجمة منسقة هي كادت منها البرازيل أن تدرك التعادل لكن هذه الكرة للاعب والمدافع في فريق يوفنتوس دانيلو القوية كانت قد مرت الى جانب القائم في القديقة رقم الـ (35).

وأنقذ بعدها الحارس أليسون مرماه من تحقيق هدف مؤكد حين انطلق النجم ميسي ومعه كرة وهو في منتصف ارض الملعب من قبل أن يصوبها وهي قوية ولكن تصدى لها الحارس وأمسكها بالدقيقة رقم الـ(45).

كان قد اعتمد المنتخب الأرجنتيني على تلك الهجمات المرتدة حيث أنه من إحداها قد أطلق لاعب في خط وسط فريق باريس سان جيرمان الفرنسي وهو لياندرو باريديس كرة كانت لولبية وهي كانت من خارج المنطقة بحيث تصدى لها الحارس أليسون في الدقيقة رقم الـ(77) من عمر اللقاء الشوط الثاني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *