الرئيسية / اخبار الرياضة / بعد طرد فيديريكو فالفيردي يتغلب الريال بركلات الترجيح على أتلتيكو ويتوج بكأس السوبر الأسباني
فيديريكو فالفيردي
اللاعب فيديريكو يتسبب في تتويج الريال

بعد طرد فيديريكو فالفيردي يتغلب الريال بركلات الترجيح على أتلتيكو ويتوج بكأس السوبر الأسباني

مواجهة غريبة ورائعة أقيمت في مساء اليوم منذ لحظات قليلة بحيث أنه قد توج فيها فريق ريال مدريد بلقب بطولة كأس السوبر الإسباني وهذا له يعتبر للمرة الحادية عشر في ضمن تاريخه، وحصده في عقب فوزه بركلات الترجيح بنتيجة هي الـ 4 ـ 1 على حساب فريق أتلتيكو مدريد في خلال المباراة النهائية لكأس السوبر الأسباني في مساء اليوم الأحد.

وعلى أرض ملعب (الجوهرة ) في داخل مدينة جدة السعودية، كان قد عجز كلا هذين الفريقين عن أن يهز مرمى الشباك اثناء الوقت الأصلي للمباراة، لذلك لجأ كلا منهما واحتكما الى اللعب زمن ووقت إضافي وكانت مدته نصف ساعة كانت مقسمة متساوية على عدد شوطين.

فيديريكو فالفيردي تلميذ كلاً من راموس وسواريز يفعل نفس العرقلة ويتم طرده باللقاء:

اثناء الوقت الإضافي قد لعب فريق ريال بعدد عشرة لاعبين بسبب طرد لاعبه فيديريكو فالفيردي بالدقيقة رقم الـ 115، لكن فريق أتلتيكو لم يقم باستغلال هذا النقص العددي ضمن صفوف الفريق المنافس، وينتهي كذلك بالتعادل بلا أهداف ويضطر بعدها الفريقين الى اللعب ركلات الترجيح تلك التي وقفت الى صف الريال وابتسمت في النهاية لفريق الريال.

هكذا تمكن، الريال من أن يقلص الفارق مع الفريق غريمه التقليدي البارسا ـ برشلونة، وهو الفريق صاحب الرقم القياسي في الفوز بهذه البطولة بعدد مرات هي الـ 13 لقب، واصبح الفارق هو لقبين فقط.

تمكن فريق ريال مدريد من أن يحسم لقب السوبر الإسباني في مواجهة اليوم الأحد، بنصره على حساب جاره وغريمه أتليتيكو مدريد بـ 4/1 بضربات الترجيح.

أما عن تحليل وملخص المباراة فقد برزت لقطة هي عبارة عن عرقلة لاعب خط وسط فريق ريال مدريد وهو فيديريكو فالفيردي للاعب ونجم فريق أتليتيكو مدريد وهو ألفارو موراتا حين كان وقتها منفرد مع مرمى الحارس وهو تيبو كورتوا، حتى حصل على انذار طرد وهو البطاقة الحمراء ولكنه أنقذ فريقه من تسجيل هدف قاتل، وحينها كان سيهدي لقب هذه البطولة الى فريق أتليتيكو مدريد.

وكرر هذا اللاعب الإوروجواياني فالفيردي نفس لقطة لمواطنه النجم لويس سواريز حين كان في بطولة كأس العالم لعام 2010م حين لعب ضد منتخب غانا، وهو حينها كان قد تعمد لمس الكرة بواسطة يده في خلال آخر دقائق في الوقت الإضافي في مواجهة ومباراة دور رقم الـ 8 وكانت مواجهة ضد منتخب غانا، وبعدها يلجأ الفريقان الى ضربات وركلات الترجيح تلك التي إبتسمت لمنتخب أوروجواي.

وتكرر نفس المشهد في ارض ملعب سان سيرو حين كان أمام أتليتيكو مدريد كذلك في خلال نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لعام 2016م، حينها كان هناك نتيجة التعادل الإيجابي بتسجيل هدف لكل فريق منهما بحيث أنه سيطر على الموقف وقتها.

وأيضا قد قام اللاعب سيرجيو راموس بأنه منع هجمة كانت مرتدة في ضمن وسط ارض الملعب، وكان حينها قد قادها اللاعب النجم البلجيكي وهو يانيك فيريرا كاراسكو، حتى يقوم الحكم وقتها باخراج له تلك البطاقة الصفراء ـ الانذار بالطرد فقط، وهو وقتها كان يحافظ على النتيجة من قبل أن يلجأ ايضا هذين الفريقين الى اللعب في الوقت الإضافي ومن ثم اللجوء الى ضربات ـ ركلات الترجيح وهي ايضا كانت قد إبتسمت ووقفت الى صالح الفريق ـ للنادي الملكي ـ فريق ريال مدريد.

هكذا كرر اللاعب فيديريكو فالفيردي نفس الفعل حين اعاق اللاعب من تحقيق هدف كان مؤكد وتم طرده وبهذا الطرد انقذ فريقه من ان يخسر اللقاء وتذهب البطولة ولقبها الى اتلتيكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *