كتب اللاعب المهاجم باولو ديبالا وهو صاحب عمر الـ (26 عاما) في صفحاته لحساباته التي تتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانتر نت العملاقة من انه ما يعني انه أراد أن يبلغ الجميع بأنه وهو يوجد مع شريكته وهي مسز أوريانا ساباتيني لقد تلقيا هما الاثنين نتائج الفحص والتحليل الطبي عن وجود فيروس كورونا ـ كوفيد ـ 19.. وان النتائج كلها جاءت ايجابية مما يعني وجود اصابة بفيروس كورونا. وقال ايضا انه لحسن الحظ هم يوجدا هما الاثنين في حالة ممتازة. وقال انه يشكر الجميع على رسائلهم له.

وجاء رد النادي الإيطالي ـ يوفنتوس على تلك التغريدة التي قال فيها باولو ديبالا عن اصابته وقال النادي من اننا نعد بحق فريق واحد، يا باولو ليؤكد له على تضامن النادي معه

وأصدر النادي متصدر لمسابقة الكالتشيو ـ الدوري الايطالي لثماني مرات سابقة، بيان ورد في نصه من انه يخضع لاعبه ديبالا الى حجر طواعية في داخل بيته وهذا منذ يوم الأربعاء الماضي الـ 11 من مارس. وانه سوف يبقى خاضعا الى المراقبة، على حسب النظام الطبيعي لهذا الامر. هو الان يعتبر بخير وهو لا يعاني من حدوث اية أعراض.

هذا ويعتبر ديبالا هو ثالث لاعب في فريق يوفنتوس يصاب بهذا الفيروس اللعين كورونا المستجد ـ كوفيد ـ 19، من بعد اصابة لاعب وسط خط الفريق الفرنسي وهو بليز ماتويدي واصابة اللاعب المدافع وهو دانييلي روغاني.

ولقد كان اللاعب روغاني هو يعتبر أول لاعب من داخل مسابقة دوري الدرجة الأولى وهو الإيطالي ـ الكالتشو الذي كان قد أعلن عن إصابته بوجود الفيروس الكورونا اللعين ـ كوفيد ـ 19 وهو الذي وصل في داخل العالم كله عدد الاصابات وضحاياه حول العالم إلى ما يقرب من عدد الـ13 ألف شخص الى يومنا هذا ـ يوم السبت، مما يؤدي إلى وضع كامل الفريق وكل طواقمه الفنية وأيضا الطبية وحتى كابتن رئيس النادي وهو أندريا أنييلي في داخل الحجر الصحي ولكنه الطوعي.

هذا حيث تعتبر إيطاليا ه يثاني بلد اصيب بالفيروس كورونا المستجد ـ كوفيد 19 من بعد الصين حتى اصبحت ايطاليا هي من أكثر الدول من حيث التضرر باصابة فيروس كورونا ـ “كوفيد ـ 19” في داخل قارة أوروبا، وهي كانت قد أعلنت عن وقف النشاط الرياضي بالكامل يوم الثالث من شهر أبريل القادم لعام 2020م، في ضمن سلسلة من عدد من الإجراءات الوقائية والقاسية تلك التي تضمنت وشملت ايضا عملية إغلاق كل المحال والمتاجر ولكن على استثناء محلات الصيدليات واي من تلك التي تبيع هذه المنتجات وهي الغذائية والصحية. وهذا الى مساء يوم السبت بالأمس الموافق ـ ـ يوم واحد وعشرين من شهر مارس الراهن لعام 2020م الحالي ـ ـ بحيث قد أعلنت إيطاليا عن أنه تم فيها تسجيل عدد اصابات وحالات انتهى بها الحال بالوفاة وصل لـ 4825 وفيات وعدد اصابات لم تتوفى هي الـ 53,578 إصابات بالفيروس.